الرئيسة   قطوف   .

.

العامل بالجهل آثم لتفريطه حتى لو أصاب الحق في نفس الأمر ، وهذا معنى ما قاله بعض أهل العلم : أخطأ وإن أصاب ؛ كالقاضي يحكم بعقوبة المتهم بغير بينه ولا إقرار ولا قرينة فهو مخطئ آثم؛ وإن كان المتهم في نفس الأمر مجرماً مستحقا لهذه العقوبة .