الرئيسة   قطوف   .

.

أعظم ما يكون غضب الجبار جل جلاله وغيرته على دينه حين يكون ظاهر الأمر : الغضب له ، وأن يكون باطنه رعاية هوى النفس وحظوظها ، وتعظيم الرابطة الاجتماعية وتقديسها .