الرئيسة   قطوف   ..

..

الغلظة في غير موضعها ، وفي حال لا يشترك الناس في معرفة سببها تجعل المستمع المحايد يُعرض عن ذلك الفظ الغليظ ؛ بل ربما تحيز إلى مخالفه ضده ، يفعل هذا بدافع نفسي قد لا يشعر به، وهو رغبته في قدر من الأمان إذا أراد ممارسة حقه في طرح فكرة ، أو عرض رأي .