الرئيسة    الفتاوى   إزالة النجاسة   الاغتسال بعد الاستنجاء خشية من رشاش النجاسة

الاغتسال بعد الاستنجاء خشية من رشاش النجاسة

فتوى رقم : 8549

مصنف ضمن : إزالة النجاسة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/07/1430 10:25:47

س : السلام عليكم .. أعاني من وسوسة شديدة في الاستنجاء فأكاد أغتسل مع كل استنجاء ، وإذا لم ألتفت للوسوسة يلحقني شعور بأني مفرط بسبب رشاش أصاب جسمي قد يكون نجسا ، فما هو الواجب علي ؟ وما هو المعفو عنه من يسير النجاسة ؟ علما - شيخي الفاضل - أني أحبس البول بشدة حتى أعود لمنزلي خشية الاستنجاء وما قد يصيبني ، علما أنه يلحقني شعور إذاصليت وأنا بتلك الحالة أن صلاتي لن تقبل ، وأخيراً من كثرة الشك صرت أشعر بتأكيد إصابتي بالنجاسة ، فماذا علي ؟. والله يرعاكم .

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. عليك أن تجاهد نفسك في علاج هذا الوسواس بالاستعاذة من الشيطان ، والمداومة على الأذكار ، وقطع الاسترسال مع حبائل الشيطان وكثرة الدعاء واللجوء إلى الله تعالى ، واستصحاب القاعدة الفقهية العظيمة: "اليقين لا يزول بالشك"، فما ثبت بيقين لا يرتفع إلا بيقين ، ولمن يعاني من الوسواس أن يصلي على حاله دون استنجاء وتطهر من النجاسة بعد طهارته الأولى ، سواء كان ذلك الظن حقيقة أو وهماً ووسواساً ، فمن كان متيقناً للطهارة ثم شك لم يلتفت إلى هذا الشك ، وبنى على ما هو متيقن منه . والله أعلم.

خائف    تخويف    طهارة    متنجس    تنجيس