الرئيسة    الفتاوى   الرضاع والمحارم   كان أخوه يزني بامرأته فما حال أولاده منها؟

كان أخوه يزني بامرأته فما حال أولاده منها؟

فتوى رقم : 831

مصنف ضمن : الرضاع والمحارم

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 19/10/1429 17:11:00

س: السلام عليكم ورحمة الله .. يا شيخ .. هناك مسألة تؤرقني، أرجو إفتائي فيها: الأخ (س) متزوج من (ن)، وله أخ كان يواقع زوجة أخيه فأنجبت أولاد من (ع)، وهي على ذمة (س)، والأولاد الآن تعدوا مرحلة المراهقة؛ فهل هؤلاء الأولاد يكشفون على أخوات الأخوين ويصبحن عمات لهم أم مثلهم مثل الأجانب؟ هذا وجزاك الله خيراً.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما دام أن الأم كانت فراشاً لزوجها، أي: في ذمته وقد أنجبت هؤلاء الأولاد وهي في ذمته فإن الأولاد أولاده ولا يعتبرون أولاداً للزاني، فعلى هذا: فإن أولاد هذه المرأة لا يكونون محارم لأولاد الزاني ولا يحرم التزاوج بين أولاد الزاني والزانية، وأما أخوات الزاني والزوج فهن عمات لأولاد الزانية ويعتبرون محارم لهن. والله أعلم.