الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   طلب المصاب بالعين من جماعة المسجد أو زملائه أن يغسلوا له

طلب المصاب بالعين من جماعة المسجد أو زملائه أن يغسلوا له

فتوى رقم : 7578

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 04/06/1430 22:08:23

س: السلام عليكم .. وبعد .. هل يجوز لمن يشك أنه مصاب بالعين أن يطلب من جماعة المسجد أن يغتسلوا له، أو تطلب مديرة المدرسة من الطالبات أن يغتسلن لمعلمة أو طالبة تشك أنها مصابة بالعين؟ أفيدونا حفظكم الله.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ثبت عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "العين حق ، فلو كان شيء سابق القدر سبقته العين ، وإذا استغسلتم فاغسلوا". رواه مسلم. وعن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال: رأى عامر بن ربيعة سهل بن حنيف يغتسل فقال: والله ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة قال: فلبط سهل فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل له: يا رسول الله هل لك في سهل بن حنيف؟ والله ما يرفع رأسه فقال: "هل تتهمون له أحدا؟ فقالوا : نتهم عامر بن ربيعة قال : فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامرا فتغلظ عليه وقال : "علام يقتل أحدكم أخاه ؟ ألا بركت ؟ اغتسل له" . فغسل له عامر وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح ثم صب عليه فراح مع الناس ليس له بأس . وهو حديث صحيح ، وعليه: فإذا عرف العائن أو كان في قوم محصورين واتهم أحدهم بذلك فيشرع لمن طلب منه الاغتسال أن يغتسل للمصاب بالعين لظاهر الحديثين ، وأما مجرد التخرص والتوهم دون قرينة فلا ينبغي؛ لما في ذلك من اتهام الناس دون بينة . والله أعلم.