الرئيسة    الفتاوى   المسائل الطبية   الأخطاء الطبية

الأخطاء الطبية

فتوى رقم : 6817

مصنف ضمن : المسائل الطبية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 12/05/1430 23:35:08

س : السلام عليكم .. أنا أعمل طبيبة فى أحد المستتشفيات وأحيانا عملى يحتاج أن أعمل فى بعض الوقت فى حجرة الإنعاش ، وعندما يأتى لنا المريض فى اللحظات الأخيرة ليس لدى الكفاية لإنقاذه ، وقد يموت المريض لدي بسبب الخطأ ، فهل أنا فى هذه الحالة أساهم فى قتله أم أن ساعته قد حانت ؟ ما حكم ذلك ؟ وماذا علي أن أفعل لأكفر عن أخطائي ؟.

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الواجب على الطبيب والطبيبة أن لا يقدم على التدخل في علاج مريض إلا إذا كان متيقناً أو يغلب على ظنه علمه وقدرته على علاجه ، وأن حالته تدخل ضمن تخصصه الذي تعلمه ، وأما تدخل الطبيب أو الطبيبة في علاج الحالات التي يتيقن أو يغلب على ظنه عدم قدرته على علاجها أو كانت لا تدخل ضمن تخصصه فلا يجوز له ذلك ، وهو آثم إن أقدم على علاجها ، فإن ترتب على ذلك تلف أو مضاعفات فإنه ضامن لها ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : "من تطبب وليس يعلم منه طب فهو ضامن" رواه أبو داود من حديث ابن عمرو ؛ فإن كنت متخصصة ولم تتعدي أو تفرطي فلا إثم عليك في ذلك ولا ضمان . والله أعلم .

خطأ    طبيب    تطبيب    ضمان    

مخطئ