الرئيسة    الفتاوى   مسائل متفرقة   التحذير من بعض العلماء والدعاة بسبب أخطاء وقعوا فيها

التحذير من بعض العلماء والدعاة بسبب أخطاء وقعوا فيها

فتوى رقم : 6490

مصنف ضمن : مسائل متفرقة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/04/1430 15:17:29

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد: يا شيخ سليمان! عندنا شباب هنا في ليبيا ممن يدعون أنهم على منهج السلفية أو السلف الصالح وهم جماعة يحبون الشيخ (...) يطعنون في الكثير من العلماء والدعاة بأن عقيدتهم فاسدة، وأنا أعلم أن كل شخص يؤخذ منه ويرد عليه إلا الرسول - صلى الله عليه وسلم - لكن لا أطعن في أحد وأمره إلى الله، وأنا على منهج أهل السنة والجماعة من السلف والخلف وعلى منهج السلف الصالح قولا وعملا إن شاء الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما ذكرته هو مختصر المنهج الحق فالمرء ينظر فيما ينفعه من كلام العلماء فيأخذ به، ولا زال أهل السنة يستفيدون من علماء وقعوا في بعض الأخطاءالعقدية؛ كالبيهقي وابن عبدالسلام والنووي وابن حجر وغيرهم كثير، ولم يحذروا منهم ولم يمنعوا أحدا من أخذ العلم عنهم ، واكتفى أهل السنة بتعلم وتعليم العقيدة الصحيحة دون طعن في أحد، بل إن الإمامين ابن تيمية وابن القيم أثنيا على علماء كان منهم زلات في العقيدة كالهروي صاحب "منازل السائرين" وأثنيا عليه ثناء عاطرا، بل شرح ابن القيم كتابه الذي لم يخل من انحرافات منهجية، وكان ابن القيم حين يبلغ هذه الانحرافت يبينها، ويتلطف في الاعتذار له، وهذا يبين أن ما عليه بعض الناس من الطعن في العلماء والدعاة ليس هو منهج أهل السنة بل هو منهج أهل البدع الذين يفرقون بين الأمة، لاسيما وأن المذكورين هم من جملة أهل السنة والجماعة.
يقول الإمام ابن تيمية بعد ذكر الخلافات العقدية: (.. وهذا التفريق الذي حصل من الأمة علمائها ومشايخها، وأمرائها وكبرائها، هو الذي أوجب تسلط الأعداء عليها.. وإذا تفرق القوم فسدوا وهلكوا، وإذا اجتمعوا أصلحوا وملكوا؛ فإن الجماعة رحمة والفرقة عذاب) أهـ ولي رسالة بعنوان "قواعد في فقه التعامل مع المخالفين" موجود في الموقع قد تجد فيها ما ينفعك. والله أعلم.

مخطئ