الرئيسة    الفتاوى   المسائل الإعلامية والترويح والتصوير   استخدام انترنت الغير دون علمه

استخدام انترنت الغير دون علمه

فتوى رقم : 5809

مصنف ضمن : المسائل الإعلامية والترويح والتصوير

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/02/1430 06:59:00

س: ما حكم دخول الإنترنت من خلال شبكة غيري عن طريق ما يسمى باللاقط؟ وهل يجوز لي التحميل من غير علم صاحبه؟ أرجو منك إفادتي وجزاك الله الجنة.

ج: الحمد لله أما بعد .. لا يجوز استخدام خدمة الـ (دي إس إل) ونحوها المقدمة من شركة الاتصالات لأحد إلا بإذنه، وتعليل ذلك بأن هذه الخدمة قد اشتراها الجار لنفسه، واستعمال غيره لها بغير إذنه عدوان على حقوقه؛ والحقوق أنواع؛ فمنها المادية حيث يؤدي استخدامهما إلى إبطاء التحميل، ولو فتح المجال في ذلك لدخل جميع المجاورين، ومن المعلوم أن صاحب الخدمة لا يرضى بذلك.
وأما الحقوق المعنوية التي تضيع على صاحب الخدمة فهي الدخول في المواقع حيث تحسب على خطه الهاتفي من قبل أجهزة الرقابة ومن المخالطين له من الأقارب والأصدقاء، وكثير من الناس لا يرضى بدخول بعض المواقع وإن كانت إسلامية أو غير مخلة بالآداب، وواحد من هذه الحقوق يكفي للتعليل بتحريم ذلك، فيكف إذا اجتمعت كلها.
وأما ترك الخدمة بغير رقم سري؛ فلا يسوغ استخدامها بغير إذنه كالأبواب على البيوت توضع فتكون مفتوحة فلا يعني ذلك أن صاحبها يبيح لك دخول بيته؛ وكثير من الناس يثق في المجاورين فلا يضع رقماً سرياً؛ فعليه: لا يجوز استعمال هذه الخدمة إلا بإذن صاحبها. والله أعلم.