الرئيسة    الفتاوى   المواريث   وافق على قسمة التراضي ثم أعاد القاضي القسمة فصار نصيبه أكبر، فهل يلزمه رد الزائد؟

وافق على قسمة التراضي ثم أعاد القاضي القسمة فصار نصيبه أكبر، فهل يلزمه رد الزائد؟

فتوى رقم : 23624

مصنف ضمن : المواريث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 29/01/1443 09:23:31

س: السلام عليكم .. يا شيخ .. أحبك في الله .. إذا اقتسم الورثة التركة قسمة ودية، والعقار لا يزال باسم أبيهم، ثم تراجع البعض، ورفع الأمر إلى القضاء وقسم القاضي القسمة الشرعية، هل إذا كان نصيبي من الشرعية أكبر من القسمة الودية انتزع نصيبي كاملا من إخوتي ولو أدى إلى الإضرار؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإذا لم تثبت القسمة الودية عند القاضي؛ لعدم وجود بينة عندكم على من أراد نقض هذه القسمة، فحينئذٍ صارت هذه القسمة قسمةً غير ثابتة فلا يبنى عليها، وتكون القسمة المعتبرة هي التي سوف يقسمها القاضي والتي سميتَها بالقسمة الشرعية.
وأما ما ظننته أن ذمتك لا تبرأ إلا بالقسمة الودية وربما فهمتُ من كلامك أنك تريد أن تدفع الفرق بين القسمتين وتقسمه على بقية إخوانك، فهذا غير لازمٍ لك؛ لأن القسمة الأولى لم تثبت أصلاً، فكأنها قد قُوضت برضاهم، ولا يصلح في شريعة العدل أن يغرم أحد المقتسمين ولا يغنم، فحينئذ لا يتحقق العدل من القسمة. والله أعلم.

مواريث    نصيب    مورث    ورثة    قسمة    مقاسمة    قاضي    طلب