الرئيسة    الفتاوى   الوصايا والتبرعات   وقف الطبيب علمه وعمله وإشراك أهله معه في الثواب

وقف الطبيب علمه وعمله وإشراك أهله معه في الثواب

فتوى رقم : 22473

مصنف ضمن : الوصايا والتبرعات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/09/1442 15:04:36

س: شيخنا الفاضل، السلام عليكم ورحمة الله: أنا طبيبٌ حاصلٌ على درجة الماجستير والدكتوراه، وأنوي أن أُوقِف عِلميَّ الطِّبِّيِّ لوجه الله بحيث أُدَرِّسُ طُلَّاب الجامعة، وأُشرف عليهم في العيادات، وأُعالج المرضى؛ كل ذلك بدون مقابل؛ هل يجوز لي أن أُوْقِف أَمْرًا مِثل هذا؟ وهل هذا يُسَمَّى وَقْفًا وله أحكام الوقف؟ وهل يجوز لِي أَنْ أُشرك والِدَيَّ وإخوتي وأخواتي في أَجْرِ هذا الوقف؟

ج: وعليكم السَّلام ورَحْمَةُ الله وبَركاته: شَكَرَ اللهُ لك هذا القَصْد وحَمِدك على هذه النية الطيبة، ولكن الأظهر: أن هذا لا يُعَدَّ وَقْفًا، وإنما هو تَبَرُّعٌ يجوز للإنسان أن يتحلل منه؛ لأنه ليس واجبًا عليه، كنية الصدقة لا تُعدُ صدقةً واجبةً، ونية الإحسان ليس إحسانًا واجبًا، وكذلك الوعود المتلفظ بها؛ فهذه نيةٌ منك بالإحسان ووعد؛ فلا يلزمُك، ولا يجب عليك بعد ذلك، ولكن يُستحب. والله أعلم.