الرئيسة    الفتاوى   الوصايا والتبرعات   تخصيص الولد المعاق بهبة أو وصية

تخصيص الولد المعاق بهبة أو وصية

فتوى رقم : 22463

مصنف ضمن : الوصايا والتبرعات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/09/1442 14:26:57

س : فضيلة الشيخ .. امرأة عندها خمسة أولاد أحدهم معاق ذهنياً (توحد) ؛ فهل يجوز أن تخصه بهبة أو وصية كنفقات له ولعلاجه؟

ج: الحمد لله، وبعدُ، أما في حياتها؛ فإنها تُنْفِق عليه بقَدْر حاجته؛ ولو لم تُعْطِ إخوته مثله؛ لأن النفقة تُعْطَى بقدر الحاجة، ولا تجب فيها التسوية بين الأولاد.
وأما بعد وفاتها: فلا يجوز لها أن تُوصي بتخصيص بعض الأولاد بوَقْفٍ أو وصيةٍ دون البقية ولو لهذا الغرض؛ لقوله ﷺ: «إِنَّ اللهَ أَعْطَى كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ، فَلَا وَصِيَّةَ لِوَارِثٍ» رواه أبو داود والترمذي وغيرهما، وحتى لو كان وَقْفًا فإنه لا يجوز؛ لقوله ﷺ: «اتَّقُوا اللهَ، وَاعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلَادِكُمْ» متفقٌ عليه من حديث النعمان بن بشير.
لكنها إذا جعلت الوَقْفَ على المحتاجين ممن لا يستطيع العمل مثلًا= دَخَلَ ولدُها هذا في مَصْرِفِ وَصِيَّتِها أو وَقْفِها من باب أولى دون تعيين؛ فلو شُفي أو وَجَدَ مصدرا للمال من أي طريق سَقَط حقه في الريع؛ بخلاف التسمية فهي مُستمرةٌ. والله أعلم.

تخصيص    عطية    أب    أمّ    معاق    نفقة    علاج