الرئيسة    الفتاوى   حقوق الوالدين والأرحام   أجبرته أمه على الذهاب معها لإجراء عملية لابنها الأكبر المريض نفسيا لإيقاف الإنجاب، فهل عليه ذنب؟

أجبرته أمه على الذهاب معها لإجراء عملية لابنها الأكبر المريض نفسيا لإيقاف الإنجاب، فهل عليه ذنب؟

فتوى رقم : 22218

مصنف ضمن : حقوق الوالدين والأرحام

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 27/11/1440 19:10:22

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. كيف حالك يا شيخ سليمان، عندي سؤال، وهو:
أخي الأكبر متوفى رحمه الله، كان به مرض نفسي، ولا يستطيع أن يقوم بمستلزمات أبنائه، وأمي وأبي هم المسؤولون عن متابعتهم وتلبية احتياجاتهم.
تزوج من مصرية وأنجبت له بنتا وهي مع أمها حاليا، وتزوج بامرأة في السعودية وأنجبت له ثلاثة من الأولاد، ولكن أمي أرادت أن يكتفي بهذه الذرية؛ لصعوبة متابعتهم والصرف عليهم؛ لأنه موظف "عامل مستخدم" راتبه قليل وسكنه مع الوالدة.
بحثت والدتي عن علاج له داخل السعودية فرفضوا القياد بذلك؛ لأنه يستلزم إجراء عملية وهي ممنوعة هنا في السعودية، لكنها مسموحة في الأردن ومصر، وطلبت مني والدتي البحث عن طبيب في الأردن لإجراء العملية، وتم التنسيق مع الطبيب، وهي: عملية ربط بالخصية حتى يتوقف عن الإنجاب.
كنت غير راضٍ عن العملية ورفضت خوفاً من أنه لا يجوز، وأجبرتني الوالدة على تنسيق العملية والسفر معها، وسافرنا أنا والوالد والوالدة لإجراء هذه العملية لأخي.
العملية كانت قبل أحد عشر سنة، وأخي متوفى منذ خمس سنوات؛ سؤالي هو:
حالياً أنا متزوج منذ ست سنوات ولم أرزق بذرية وأجريت ثلاث عمليات أطفال أنابيب ولم تنجح، مع العلم أن نتائج الفحوصات لي ولزوجتي سليمة، وأحس أني أذنبت في حق أخي رحمه الله علماً بأني كنت رافضا لذلك وأجبرتني الوالد كما أسلفت في السؤال؛ هل علي ذنب في ذلك وما كفارته؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. مع كون ما عملته الوالدة خطأ إلا أنني لا أرى عليك شيئا إذا لم تحرضها، وذلك لحرجك تجاه والدتك. والله أعلم.