الرئيسة    الفتاوى   الدعوة والتربية والحسبة   ضرب الأمثال الطبية في بيان فضائل الأعمال الشرعية

ضرب الأمثال الطبية في بيان فضائل الأعمال الشرعية

فتوى رقم : 22088

مصنف ضمن : الدعوة والتربية والحسبة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 22/10/1440 19:41:32

س: السلام عليكم ورحمة الله .. يا شيخ .. استمعت إلى مقطع عبر الجوال نصه:
(هل سمعت بفيتامين ص؟!
إنه عبارة عن: صوم، صلاة، وصدقة، وصبر، وصلة رحم، وصحبة صالحة، وصلاة على النبي ، وهو من أهم الفيتامينات التي تغذي الأرواح.
اسم الدواء: "لا تقلق بعد اليوم".
مكوناته: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
طريقة استعماله: في جميع الأوقات، وأفضلها وأنت ساجد.
مفعوله السريعة:{فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ} .
خواصه: يتميز هذا الدواء بخواص مسكنة تبعث في النفس الطمأنينة والراحة، وتطرد الخوف والحزن والقلق والتوتر العصبي، ويدفع عنك سرطان الذنوب وأورام المحرمات وسوء الأخلاق.
دواعي الاستعمال: عند إحساسك بالظلم والقهر والغم ومنغصات الحياة ومهازلها.
مدة العلاج: مدى الحياة.
جزاك الله خيرا: ملاحظة مهمة : لا تترك هذا الدواء في هاتفك فهو يوزع مجاناً ولا يباع).
شيخنا الفاضل .. هل تشرع مثل هذه الوسائل في الدعوة إلى الله وبيان فضائل الأعمال؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن ما ذكر في هذا المقطع هو في الحقيقة من باب ضرب المثال، وضربه في القرآن والسنة لا يعني أن الممثل به مطابق لمحل التمثيل من كل وجه بل من بعضها.
والمقصود بفيتامين هنا هو من جهة أن من عمل الصالحات زاد قوة وصحة ومناعة بإذن الله، فهذه المعاني كلها موجود في مثل هذه الأذكار والأخلاق والفضائل. والله أعلم.