الرئيسة    الفتاوى   مسائل متفرقة   اشترت قطعتي أرض من راتبها وراتب زوجها المتوفى ثم تزوجت وأنجبت، فكيف تقسمان؟

اشترت قطعتي أرض من راتبها وراتب زوجها المتوفى ثم تزوجت وأنجبت، فكيف تقسمان؟

فتوى رقم : 21744

مصنف ضمن : مسائل متفرقة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 04/03/1440 08:34:56

س: توفى والدي وأنا أبلغ من العمر سنة ونصفاً، وأمي كانت حاملاً بأخي، وأمي كانت تعمل، وكان لأبى راتب، وكانت أمي تضع راتبها مع راتب أبى وتصرف على البيت، وكانت تدخر الباقي، ولما توفر لها مبلغ اشترت به قطعتي أرض.
بعد ذلك تزوجت أمي وأنجبت بنتين، تكلمت معها أنا وأخي بخصوص قطعتي الأرض؛ لأنها مكتوبة باسمها، فقالت: اسألوا أحد المشايخ وهو يفتي في الأمر.
يا شيخ .. هل الأرض من نصيبنا أم لإخواني من أمي نصيب فيها؟ وكيف يتم قسمتها؟

ج: الحمد لله أما بعد .. ظهر من هذا أن السؤال هو عن كيفية معرفة أسهم أمك وأسهم إخوانك من الأرض مع اختلاط ما يتوفر من الراتب التقاعدي؛ فهنا على أمك أن تحدد مقدار ما يخصها من المال الذي وفرته، وكذلك مقدار ما لكل واحد من إخوانك الأشقاء الذين يستحقون الراتب التقاعدي، أو ما تحت يدها من إرثٍ لبقية الورثة، وحينئذ يمكن أن تتحدد حصة كل واحد من الأرض، وإذا لم يمكن ذلك فيُقدر ذلك تقديرا ويبنى عليه في توزيع حصص الأرض؛ فإن تعذر التقدير فتُعتبر الحصص بحسب إرث كل واحد من أمك وإخوانك الأشقاء من والدك.
وأما أخناك لأمك فلا شيء لهما في حياة أمك. والله أعلم.

أمّ    راتب عمل    ورثة    مواريث    أخت لأم    أب    قسمة    أرض    أخ