الرئيسة    الفتاوى   شروط الصلاة   تأخير صلاة العصر إلى وقت الاضطرار عمداً

تأخير صلاة العصر إلى وقت الاضطرار عمداً

فتوى رقم : 15502

مصنف ضمن : شروط الصلاة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 10/05/1432 10:08:41

س: يا شيخ .. إذا أخر الرجل صلاة العصر إلى وقت الاضطرار عمدا هل يكون قد أخر الصلاة عن وقتها ؟ وهل يكون مثل الذي أخر الظهر إلى دخول وقت العصر؟

ج: الحمد لله أما بعد .. وقت صلاة العصر ينتهي مع اصفرار الشمس، لقوله صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم : "ووقت العصر ما لم تصفر الشمس" ، وهذا يقدر تقريبا بنصف ساعة قبل غروب الشمس، ويستمر وقت الضرورة إلى غروب الشمس؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : "من أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر" متفق عليه.
والواجب على المسلم أداء صلاة العصر في وقت الاختيار إلا لعذر؛ فإن أخرها لغير عذر صحت مع الإثم؛ لكنه لا يكون كمن أخرها عن جميع وقتها. والله أعلم.