الرئيسة    الفتاوى   حقوق الوالدين والأرحام   طاعة الوالدة في الخروج بها من البيت دون إذن والده

طاعة الوالدة في الخروج بها من البيت دون إذن والده

فتوى رقم : 15300

مصنف ضمن : حقوق الوالدين والأرحام

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 30/03/1432 06:09:23

س: السلام عليكم .. فضيلة الشيخ .. أمي تخرج بدون إذن أبي، وأنا أوصلها إلى حيث تريد رغبة في الأجر، فهل علي شيء إذا لم أطعها إذا كانت تريد الذهاب لغير الحاجة أو الضرورة؟ أفيدوني مأجورين.

ج: الحمد لله أما بعد .. فيجب عليك أن تطيع والدتك فيما لا معصية فيه بنفسه؛ كالخروج إلى أماكن النظر والسماع المحرمين لهذا القصد، أو لأجل تعاطي ممنوع كشرب الخمر، وأما ما يتعلق بما تظنه مخالفة منها لوالدك فلا يجوز لك أن تمتنع عن طاعتها لهذا السبب؛ لأن مسائل العشرة بين الزوجين من الأمور الدقيقة الخفية التي يكون منها ما هو معصية ومنها ما لا يكون، وقد يكون لها مخرج شرعي بترك طاعته؛ كعدم قيامه بواجباتها المهمة؛ فعليه لا حرج عليك في طاعتها فيما ذكرت.
كما لا يجب عليك طاعة أحد والديك ـ في غير حاجته ـ بما يؤدي إلى غضب الآخر ؛ فإن كان ذلك في حاجة ؛ كأن تحتاجك الأم ويحتاجك الأب في الوقت نفسه ؛ فهذا من تعارض المصالح والمفاسد ؛ فتُعمل فيها قواعدها ؛ فتُقدم أعظمهما حاجة ؛ فإن تساويا فتُقدم الوالدة .
وأما ما ليس في حاجة أحدهما ؛ كمجرد غضبه من أمك ، أو كرهه لمن تجب صلته من أقاربك فلا تجب طاعته . والله أعلم.