الرئيسة    الفتاوى   حقوق الوالدين والأرحام   نصيحة لمن اهتم بوالدته وإخوانه اهتماماً أثر على حياته ومستقبله

نصيحة لمن اهتم بوالدته وإخوانه اهتماماً أثر على حياته ومستقبله

فتوى رقم : 13798

مصنف ضمن : حقوق الوالدين والأرحام

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/02/1432 14:21:01

س: يا شيخ .. إذا جرح الإنسان من قريب له كأمه، ونفسه صادة بسبب هذا الجرح رغم محاولات البر والصلة والتفريق بين الأبناء، وهي السبب فيما هو فيه من حال بسبب عدم تحمل المسؤولية وحب التملك وطمعا في تحمل هذا الشخص مسؤلية المنزل وإخوته. والآن بسبب هذا الجرح تذكر نفسه ووجد الناس في حال وهو في حال وندم على تفريطه في حقه وانغماسه في قضاء مصالح غيره عائش في المنزل لحاجتهم لماله وخدمته ، ولكن لا يوجد تقدير له ولعمله موضوع على الهامش وفات عمره من غير زواج وأولاد ومال. قلبي يؤلمني منهم وأشعر بحرقة وألم في قلبي على عمري الذي لن يعود؟ فما توجيهك للتخفيف عني؟ جزاك الله خيرا.

ج: الحمد لله أما بعد .. نوصيك بالصبر والتحمل واحتساب الأجر من الله تعالى، وأكثر من دعاء الله تعالى أن يفرج عنك ما أنت فيه، وحاول علاج المشكلة بالطرق المناسبة، واستعن بعد الله تعالى بمن ترى فيه الخير والعقل والحكمة من أهلك. ولا نرى لك ترك بر والدتك وصلة إخوانك والإحسان إليهم، لكن لك التقليل من ذلك بالقدر الذي لا يؤثر على حياتك ومصالحك. أعانك الله تعالى ويسر أمرك. والله أعلم.

أب    أمّ    برّ الوالدين    ولد    تأثير    حياة    همّ