الرئيسة    الفتاوى   حكم و شروط الحج و العمرة   المفاضلة بين حج الإنسان على نفقة وليه والانتظار إلى أن يحج على نفقته

المفاضلة بين حج الإنسان على نفقة وليه والانتظار إلى أن يحج على نفقته

فتوى رقم : 13121

مصنف ضمن : حكم و شروط الحج و العمرة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 01/01/1432 11:22:06

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أيهما أفضل وأولى للمسلم أن يحج على نفقة وليه أو يؤخر الحج إلى أن تتوفر له نفقة الحج من ماله؟ أفيدونا بارك الله في علمكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. في المسألة تفصيل؛ فإن كان وليه قد دفع له النفقة دون طلب، وهو غير محتاج إليها، وليس بينه وبينه منة ومشاحة كالأب والأم والابن ونحوهما فالأولى له أن يحج بهذه النفقة، وإن كان غير ذلك فالأولى أن يحج على نفقته الخاصة؛ دفعا للمنة . والله أعلم.

تفاضل    حج    عمرة    مناسك    نفقة    أخذ    أموال