الرئيسة    الفتاوى   مسائل متفرقة   الأوراق المشتملة على أسماء بعض الأنبياء دون إرادة أعيانهم

الأوراق المشتملة على أسماء بعض الأنبياء دون إرادة أعيانهم

فتوى رقم : 10403

مصنف ضمن : مسائل متفرقة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 28/09/1430 09:45:32

س: سؤالي حول الأوراق و المطبوعات التي نجد عليها أسماء: محمد و إبراهيم و يوسف و غيرها من أسماء الأنبياء، و بعض الأسماء المتعلقة ببعض شعائر الإسلام كـرمضان ومكة، ولا يكون المقصود بها النبي بعينه، و لا تلك الشعيرة، بل هو فقط تشابه في الأسماء، كأن يكون عنوان الشركة على مطبوعاتها مثلا: شارع محمد علي باشا، أو شارع يوسف العظمة، فكيف نتصرف مع هذه الأوراق؟ هل نعاملها معاملة عادية أم نعتني بها ونعاملها معاملة خاصة، كأن نحرقها و ندفنها مثلا، و بارك الله في علمكم و نفع بكم.

ج : الحمد لله أما بعد .. ما دام أنه لا يقصد بهذه الأسماء أشخاص الأنبياء وأعيانهم فلا حرج عليكم في رميها ، ولا يجب عليكم دفنها أو حرقها؛ لأنها في هذه الحال لا حرمة لها . والله أعلم .

اسم    أنبياء    عدم    نية    تعيين    ورقة