الرئيسة    الفتاوى   الدعوة والتربية والحسبة   كان مستقيماً ثم صار يشاهد النساء ويغازلهن

كان مستقيماً ثم صار يشاهد النساء ويغازلهن

فتوى رقم : 10215

مصنف ضمن : الدعوة والتربية والحسبة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 22/09/1430 10:25:18

س : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. يا شيخ سليمان ! أنا شاب مستقيم منذ ثلاث سنوات ، حريص على الصلاة وقراءة القرآن وذكر الله ، منذ أن تزوجت تغيرت حياتي وصرت أطالع النساء وأتلذذ بها وألوم نفسي دائما ، وخرجت علي بنت قلبت حياتي أفكر فيها دائما ، علما بأني أخاف من عذاب الله ، أفكر أحيانا أن أنتحر ولا أزني ببنات الناس ، علما بأني مازلت محافظاً على الصلاة وأنزعج إذا فاتتني ، وما زلت أحافظ على الأذكار وذكر الله دائما حتى أني أعد نفسي من المنافقين ، أنا في محنة لا يعلمها إلا الله .. أفدنا - يا شيخ - جعلها في موازين حسناتك .

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. نفسك هذه هي النفس اللوامة التي أقسم الله بها تعظيما لشأنها ؛ فلا تضيع فضل الله عليك بهذه النفس بقسوة القلب والاتجاه إلى معصيته ، وأنت تعلم أن هذا العمل محرم ، وهو بريد الفاحشة ، وقد تضمن عدة معاص في الوقت نفسه، وهي طريق من طرق الشيطان وحيلة من حيله للوصول إلى المعصية الكبرى والذنب العظيم وهو الزنا ، فيجب عليك التوبة إلى الله تعالى والاستغفار من هذا العمل ، ، والبعد عن كل ما يؤدي بك إلى الرجوع إليه ، وترك التفكير والاسترسال فيه ، والاقتران بالصحبة الصالحة وملء الفراغ بالنافع والمفيد .. كان الله في عونك . والله أعلم .