الرئيسة   قطوف   .

.

أخذ بالأسباب لمستقبل أولاده.. لكنه ظل قلقا خائفا على هذا المستقبل.. كم خرم هذا من توكله على الله ؛ فأفسد دينه ودنياه.