الرئيسة   متابعات   جراح وأتراح في (( وول ستريت )) ..

جراح وأتراح في (( وول ستريت )) ..

00.jpg
جراح وأتراح في (( وول ستريت )) ..
أسواق المال الأمريكية تتأرجح وتترنح

ترجمة : جمال خطاب

سجدت الأسهم أسوأ تراجع لها في الربع الأخير من هذا العام منذ ذروة الأزمة المالية لعام 2008م ، وبينما لم يتبع مؤشر (( إ سبي 500 )) المعايير العالمية الأخرى داخل أراضيه حتى الآن ، فإنه سيواجه وقت الاختبار في شهر أكتوبر .
وما عدا طبقة كبار المستثمرين في السندات الحكومية ، فإن شهر سبتمبر لم يكن شهراً لطيفاً على الإطلاق لكثير من فئات الأصول ، فقد كثفت فقط اندفاع هذا الصيف من قبل المستثمرين في المؤسسات والصناديق المحمية نحو المناطق الدفاعية لسوق الأسهم مثل المرافق والعقارات ، أما سندات الخزينة فقد اقتربت من صفر في المائة .
• النظرة الاستثمارية لشهر أكتوبر سوف تتوقف بدرجة كبيرة على المسار الذي تتخذه أزمة الديون في منطقة اليورو .
يقول (( ماثيو موران )) ، العضو المنتدب في (( بي إن بي باريبا )) : إن مديري الصناديق المحمية قد ينتقلون إلى الهامش نظراً لارتفاع مستوى التقلب ، حيث إن الأسواق تتراوح بين المجازفة والمخاطرة أو المغامرة بالخروج ، (( كان من الصعب للغاية بالنسبة لمديري المحافظ تحويل كمية كبيرة من أصولها المدارة خلال شهر سبتمبر إلى نقد وسندات خزانة )).
في الربع الأخير من السنة ، بدأ المستثمرون يواجهون خياراً مُراً ؛ بين أن يكون شجاعاً ويعمل على الاستفادة من رخص أسعار السندات ، والسلع الأساسية وأسعار الأصول الناشئة في السوق ، أو البقاء حذراً والحفاظ على أصوله كامنة .
النظرة الاستثمارية لشهر أكتوبر سوف تتوقف بدرجة كبيرة على المسار الذي ستتخذه أزمة الديون في منطقة اليورو ، وعما إذا كان تحذير مجلس الاحتياطي الاتحادي في الآونة الأخيرة من أخطار الهبوط الكبير لحلقات الاقتصاد تحذيراً حقيقياً وسط قلق متزايد من أن تواجه الصين واقتصادات العالم الناشئة أيضاً موجة من الهبوط الحاد .
(( الخطر الرئيس القادم من أنحاء مختلفة من مستنقع الاقتصاد الآسن يلقي الآن بظلاله الثقيلة على الأسهم الأمريكية )) ، كما يقول (( فيل أورلاندو )) ، كبير محللي السوق لدى المستثمرين الاتحاديين .
ويضيف : (( الأسهم الآن رخيصة جداً ، لذلك إذا لم ينسقوا تحركهم معاً ، لنشهد بدء تدقق الأخبار الإيجابية لبدء الشراء فلسوف تفوت فرصة ما يمكن أن يكون تجمعاً كبيراً )) .
لقد انخفض مؤشر (( ستاندر آند بورز 500 ) بنسبة 7.2% في سبتمبر ، وانخفض 14.3 % خلال الربع الثالث ، وهذا أسوأ أداء له منذ الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2008م ، عندما هبط السوق 22.6% في المملكة المتحدة ، وانخفض مؤشر (( فاينانشال تايمز 100 )) 13.7 % خلال الربع الثالث ، وهو أسوأ أداء ربع سنوي منذ عقد تقريباً .
مع نهاية سبتمبر ، ستنخفض الخدمات – وهي القطاع الأفضل أداءً من بين 10 قطاعات رئيسة حسب مؤشر (( ستاندر آند بورز 500 ) – بنسبة 1، 0% ، وقطاع المواد سينخفض بنسبة 16.6 % ، وقطاع الطاقة بنسبة 12.6 % ، وسيخسر القطاع المالي نسبة 11.6 % .
وسط هذه الأرقام الكثيبة ، ومع كل ذلك ، فقد تداول (( ستاندر آند بورز 500 )) بين 1100 و 1200 مليار دولار منذ بداية أغسطس .. وعلاوة على ذلك ، وفي سبتمبر ، كان انخفاض مؤشر (( ستاندر آند بورز 500 )) في الحضيض ، حيث انخفض من 1114 في أغسطس إلى 1101 ، مما يشير إلى درجة من المرونة في السوق ، بعدها ضخت الولايات المتحدة 26 مليار دولار في صندوق الأسهم في شهر أغسطس ، وقد خفت وتيرة التدقق إلى 11 مليار دولار في سبتمبر وفقاً للجدول الفصلي .
نتيجة لذلك ، على عكس المعايير العالمية الأخرى ، فإن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 )) لم ينخفض بأكثر من 20% من أعلى مستوياته في أبريل الماضي ، وبالتالي تجنب الأسواق الهابطة ، ولكن السؤال الكبير هو : ما إذا كان يمكن لـ (( ستاندر آند بورز 500 )) أن يصمد ؟
يقول (( جيم بولسن )) ، كبير مخططي الاستثمار في مؤسسة (( ويلز )) لإدارة رأس المال : (( ما يمكننا – أي (( ستاندر آند بورز 500 )) – من الخروج من هذا المأزق هو أن يقرر المستثمرون ما إذا كانت الولايات المتحدة والعالم الناشيء ستدخل في ركود جديد أم لا )) .
ولكن القطاعات الدفاعية في (( ستاندرد آند بورز 500 )) أفضل حالاً من الأسواق الأخرى الأكثر اتساعاً ، وهناك مازالت بقعة مضيئة هي أداء التكنولوجيا ، الذي انخفض فقط بنسبة 3.4% في سبتمبر .
(( إنفاق الشركات على التكنولوجيا كان يتحرك مع دورة الأعمال ، ولكن نظراً للمكاسب الإنتاجية المحتملة ، لم يعد ينظر إليها على أنها تقديرية ، حتى في أوقات التراجع الاقتصادي )) ، كما يقول (( سميث تشانينج )) ، مدير صندوق في الاستشارات المالية .. الذي يضيف : (( إن ذلك يمكن أن يزود أسهم شركات التكنولوجيا بآليات دفاعية في حالة ركود ، وتجمع التوقعات لمتوسط النمو أن الأرباح حسب (( ستاندرد آند بورز 500 )) للربع الثالث ستنخفض إلى 13.1% من 16.5% وسيواصل القطاع المالي التراجع .
(( نتائج هذا الربع ستكون لها أهمية خاصة على الأسهم ؛ لأنها تؤكد في الأساس أو تعزز قصص النمو المتوقع )) ، كما يقول (( بانكاج باتيل )) ، الرئيس العالمي للأبحاث الكمية في بنك (( كريدي سويس )) .
البعض يشكك في رخص الأسهم الأمريكية وفي توقعات المحللين بأرقام أرباح عالية ، على عكس ما هو متوقع من الركود الاقتصادي ، ولكن البعض ما زال يجادل في قدرة أسهم الولايات المتحدة على اللحاق بالركب مع انخفاض مؤشرات الأسهم الأخرى .
(( هناك إجماع على أن توقعات الأرباح لا تزال تبدو مرتفعة جداً ، وهذا شيء مستهجن من قبل الخبراء )) ، كما يقول (( سيتي برايفت بنك )) .. (( أسواق الأسهم ، وبخاصة الأسهم الأمريكية ، لا تزال تبدو ضعيفة ، والحقيقة ، أنهم أكثر عرضة للخطر بسبب ما تعرضت له من هزات حتى الآن .
الجانب الثاني ، هو أن المستثمرين على المدى الطويل سوف يجنون ثمار الصبر .
(( الكثير من هذا التخبط الذي نراه في سوق الأسهم ما هو إلا انعكاس لهزات عنيفة قادمة )) . كما يقول السيد (( ماثيو موران )) .. (( وبالنسبة للمستثمرين الذين يراهنون على الاستثمار طويل المدى والذين يرون فرصاً الآن ، سيرون نتائج رهاناتهم ، وستتحدث القصة الأساسية عن نفسها في نهاية المطاف )) .
مجلة المجتمع العدد 1974