الرئيسة    الفتاوى   الإستشارات   كيفية دراسة علم الفقه


القنوت في الشفع والصلاة خلف من يفعل ذلك

مصنف ضمن : الإستشارات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 10/2/1439

س: فضيلة الشيخ .. هل هناك بأس في القنوت في الشفع؟ وهل يرتقي من فعل هذا الشيء إلى درجة البدعة؛ كونه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم؟ وما حكم الصلاة خلف هذا الإمام؟

ج: الحمد لله وبعد .. إذا كان المقصود بالشفع هو الفرائض والقنوت فيها؛ فإن كان في النوازل فهو مشروع في الصلوات الخمس كلها. وإن كان القنوت في الفجر طيلة أيام السنة كما هو قول الشافعية والمالكية فإن هذا محل خلاف بين أهل العلم والراجح عدم مشروعيته. وإن كان المقصود في الشفع في قيام الليل فإنه غير مشروع ولا أعرف أحداً من أهل العلم قال به. وأما الصلاة خلف الإمام الذي يقنت في الشفع فإن كان ذلك في النوازل أو في صلاة الفجر فالصلاة خلفه جائزة، وإن كان في قيام الليل فلا تجوز. والله أعلم.