الرئيسة    الفتاوى   صلاة التطوع   المفاضلة بين طلب العلم والتطوع بالعبادات

المفاضلة بين طلب العلم والتطوع بالعبادات

فتوى رقم : 9306

مصنف ضمن : صلاة التطوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 22/08/1430 13:40:06

س : فضيلة الشيخ .. هل الأفضل للمسلم الانشغال بطلب العلم المستحب وما قد يكون وسيلة إليه كحفظ القرآن ومراجعته بدل جميع النوافل التي نفعها غير متعدٍ كالسنن الرواتب والأذكار بعد الصلوات المكتوبة معتمدا على القول الذي سمعته من الشيخ سليمان العلوان في محاضرة " مقام العلماء " . في موقع : " طريق الإسلام " . في أولها تقريبا وهو : " وقد ذهب الإمام الشافعي وأحمد وجماعة من أهل العلم إلى أن نفل العلم أفضل من نفل الصلاة والصيام ؛ وذلك أن نفع هذين لا يتجاوز المرء ونفع العلم متعدي" . وإن كان كذلك فهل لذلك حد معين من العلم أو من العمر إذا بلغهما المرء يكون العمل في حقه أفضل ؟ بارك الله فيك.

ج : الحمد لله أما بعد .. ليس معنى تفضيل العلم على نوافل العبادات تركها وهجرها بحجة طلب العلم ، بل إن من مقومات طالب العلم محافظته على نوافل الطاعات المؤكدة وحرصه عليها فإنها من أسباب تحصيل العلم ، ولكن المراد المفاضلة بينهما عند التعارض ، كما لو تعارض حضور درس أو تحصيل علم مع نافلة في وقت معين فإن تقديم الدرس أو التحصيل أولى من الاشتغال بهذه النافلة في هذا الوقت المعين ، وأما مع إمكانية الجمع بينهما بأن يجعل للطلب وقت ولفعل النوافل المؤكدة وقت فهذا هو المشروع لطالب العلم . وبهذا يعلم جواب السؤال الثاني . والله أعلم.