الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   إطلاق لفظة (شخص) على الله تعالى

إطلاق لفظة (شخص) على الله تعالى

فتوى رقم : 8797

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 17/07/1430 10:11:45

س: في صحيح مسلم / كتاب اللعان (17/1499) حديث المغيرة بن شعبة قال: قال سعد بن معاذ ... ولا شخص أغير من الله ، ولا شخص أحب إليه العذر من الله.." قال ابن القيم : "وقوله : كيف ونحن ملء الارض وهو شخص واحد" فهل يطلق لفظ شخص على الله جل وعلا؟

ج: الحمد لله أما بعد .. ذهب بعض أهل الحديث من أصحاب أحمد إلى أنه اسم لله تعالى ، استدلالا بالحديث المذكور في السؤال ، وكثير من هؤلاء لا يرون تعبيد الأسماء به ؛ كما يقال : إن الله شيء ، ولا تُعبد به الأسماء ، ومن أصحابه من لم يعتبره اسما من أسمائه تعالى .
والأقرب أن هذا يطلق في مقابل ما لا يعقل ؛ كما يطلق لفظ (الشيء) في مقابل المعدوم ؛ فيكون المعنى : ولا أحد ، وقد ثبت في الحديث بلفظ آخر : "ولا أحد" ما يدل على أنها تفسير لها ؛ ومثال الشيء قوله تعالى : "قل أي شيء أكبر شهادة قل الله" ؛ فلا يقال بأن الله شيء إلا في مقابل المعدوم .
فعليه لا يُعتبر اسما من أسماء الله فلا تعبد به أسماء الناس . والله أعلم.