الرئيسة    الفتاوى   الدماء الطبيعية   أحاديث فضل الحيض والأجور المترتبة عليه

أحاديث فضل الحيض والأجور المترتبة عليه

فتوى رقم : 8782

مصنف ضمن : الدماء الطبيعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/07/1430 01:51:12

س: السلام عليكم .. يا شيخ ! هل هذه المعلومات الدينية الواردة أسفل صحيحة أم كذب ، أرجو الإيضاح ؛ لأن البنات يرسلونه ويحسبونه صدقاً فالرجاء السرعة في الرد:
عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : " إذا اغتسلت المرأة من حيضها ، وصلت ركعتين تقرأ فاتحة الكتاب وسورة الإخلاص 3 مرات في كل ركعة غفر الله لها كل ذنب عملته من صغيرة وكبيرة ، ولم تكتب عليها خطيئة إلى الحيضة الأخرى ، وأعطاها أجر 60شهيداً ، وبنى لها مدينه في الجنة ، وأعطاها بكل شعرة على رأسها نوراً ، وإن ماتت إلى الحيضة ماتت شهيدة " .
وقالت عائشة - رضي الله عنها - : " ما من امرأة تحيض إلا كان حيضها كفارة لما معي من ذنوبها ، وإن قالت - عند حيضها - : الحمد الله على كل حال ، وأستغفرك من كل ذنب كتب لها براءة من النار وأمان من العذاب " .
وأيضا تقدم أن الحائض إذا استغفرت عند كل صلاه 70 مرة ، كتب لها ألف ركعة ، ومحي عنها 70 ذنبا ، وبني لها في كل شعرة في جسدها مدينة في الجنة؟

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. كل هذه الأحاديث والآثار الواردة باطلة لا أصل لها ، والحيض أمر كتبه الله تعالى على بنات آدم ، وإذا صبرت المرأة ورضيت بما قسمه الله تعالى لها وقامت بما افترضه الله تعالى عليها في حال حيضها وطهرها فهي مأجورة ، لكن ما ورد في هذه الأحاديث لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا يجوز نشره إلا مع بيان بطلانه . والله أعلم.