الرئيسة    الفتاوى   صلاة التطوع   هل بول الشيطان في أذن الإنسان يكون إذا نام عن قيام الليل أو صلاة الفجر؟

هل بول الشيطان في أذن الإنسان يكون إذا نام عن قيام الليل أو صلاة الفجر؟

فتوى رقم : 8708

مصنف ضمن : صلاة التطوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 14/07/1430 17:45:51

س: قول النبي صلى الله عليه وسلم : "ذاك رجل بال الشيطان في أذنه " في الذي أصبح ولم يصل، هل المقصود به من لم يقم من الليل أو من لم يصل الفجر؟

ج: الحمد لله أما بعد .. عن عبدالله قال: ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل نام ليلة حتى أصبح قال : "ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه أو قال : في أذنه" . رواه الشيخان .
وقد اختلف أهل العلم في ذلك ؛ فقال بعضهم ومنهم سفيان وهو قول الطحاوي وابن حزم : إن ذلك إنما هو في النوم عن الصلاة المفروضة ، وليس قيام الليل ؛ وعللوا ذلك بأن مثل هذا الوعيد لا يترتب على ترك النافلة في الليل .
وذهب آخرون ، منهم البخاري ، وأهل السنن ، وكثير من شراح الحديث إلى أن ذلك في ترك صلاة النافلة في الليل ؛ لأنه قال : نام حتى أصبح ؛ فلا يكون المقصود صلاة الفجر ، وأجيب عنه بأن المراد صلاة العشاء ؛ حيث كان الناس يُرهقون فينامون قبل العشاء .
والأقرب أنه ترك قيام الليل أو الوتر ؛ لما تقدم في وجه الدلالة ، ومثل هذه الأحوال تُتصور ولو في ترك مستحب مؤكد ؛ كالوتر والذكر ، قال صلى الله عليه وسلم : "يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد يضرب على كل عقدة عليك ليل طويل فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة فإن توضأ انحلت عقدة فإن صلى انحلت عقده كلها فأصبح نشيطا طيب النفس وإلا أصبح خبيث النفس كسلان" رواه مسلم . فهذا حين ترك مستحبا وهو ذكر الله عند الاستيقاظ بقيت عقدة من عقد الشيطان .
فيكون المعنى في بول الشيطان في أذنه هو ثقل النوم ، وترك الطاعة ذات العمل القليل والأجر الجزيل . والله أعلم .