الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   الإيلاء أقل من أربعة أشهر

الإيلاء أقل من أربعة أشهر

فتوى رقم : 8110

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 22/06/1430 05:52:38

س : السلام عليكم .. وأشكر لكم جهودكم .. سؤالي : لو آلى الرجل من زوجته أقل من أربعة أشهر هل يحرم لأن فيه إضرارا ؟، وإذا كان كذلك فما هو الجواب على ما ورد عن النبي - عليه الصلاة والسلام - أنه آلى من أزواجه شهراً ؟.

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وما جاء في قوله تعالى : "للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر" الآية ، فمعناه أن هذا هو الحد الأعلى للامتناع عن إتيان الزوجات ، ولا يعني ذلك جواز إيصال الإيلاء إلى هذا الحد مطلقاً ، بل يرجع ذلك إلى حال الزوج وحال الزوجة ؛ فإذا كانت الزيادة عن مدة معينة تضر بها إضراراً بليغا ولا يحتاج إليه لزجرها كان محرماً؛ لأنه مشمول بقول الله عز وجل : "وعاشروهن بالمعروف" ، وإذا امتنع عن جماعها فترة لا يحتاج معها إلى تأديبها كان ما زاد على ذلك ظلماً فيكون محرماً . والآية بينت أن أقصى مدة للإيلاء هي أربعة أشهر ؛ فإن حصلت الفيئة وإلا وجب عليه أن يطلق ؛ لأن هذه المدة بحسب التوجيه الرباني كافية في تأدية الغرض .
وما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه آلى من نسائه شهراً كما في حديث أنس في الصحيحين داخل في هذا المعنى المذكور آنفاً ؛ فهو لم يتجاوز مدة الإيلاء المحددة في القرآن ، وقد عرف صلى الله عليه وسلم أن هذا الشهر يكفي للتأديب ولا يضر بهن . والله أعلم .