الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   شفاعة الصالحين يوم القيامة لأصحابهم

شفاعة الصالحين يوم القيامة لأصحابهم

فتوى رقم : 8017

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/06/1430 01:31:05

س: هل صحيح أن العلماء أو الصالحين يشفعون، حتى إنهم ليشفعون لمن جلس معهم؟

ج: الحمد لله أما بعد .. نعم؛ الصالحون يشفعون لمن كان يخالطهم ، لما ثبت في الحديث الصحيح عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا خلص المؤمنون من النار يوم القيامة وأمنوا ، فما مجادلة أحدكم لصاحبه في الحق يكون له في الدنيا بأشد مجادلة له من المؤمنين لربهم ، في إخوانهم الذين أدخلوا النار. قال: يقولون : ربنا ! إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا ، فأدخلتهم النار . قال : فيقول : اذهبوا فأخرجوا من عرفتم ، فيأتونهم ، فيعرفونهم بصورهم ، لا تأكل النار صورهم ، فمنهم من أخذته النار إلى أنصاف ساقيه ومنهم من أخذته النار إلى كعبيه ، فيخرجونهم ، فيقولون : ربنا ! أخرجنا من أمرتنا" الحديث أخرجه أحمد والنسائي وابن ماجة وغيرهم ، وهو صحيح.
وقال العلماء : قد دل القرآن على مثله في قوله تعالى : "فما لنا من شافعين ولا صديق حميم" ومفهومه أنه يشفع . والله أعلم.