الرئيسة    الفتاوى   أحكام المساجد   المفاضلة بين الأماكن من حيث الصلاة فيها

المفاضلة بين الأماكن من حيث الصلاة فيها

فتوى رقم : 7740

مصنف ضمن : أحكام المساجد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/06/1430 16:31:48

س: هل الصلاة في المكان المكشوف أفضل من الصلاة في المكان المغلق؟ وهل إن كان في المكان المغلق صور تكون الصلاة في مكان مكشوف كالحوش أفضل؟ وهل الصلاة في غرفة فيها نافذة على القبلة أفضل أم في غرفة داخلية؟ وهل الصلاة في غرفة في قبلتها حمام مفصول عنها أفضل أم الغرف الأخرى؟ وهل الأفضل الصلاة في الدور السفلي أفضل أم الصلاة في الدور العلوي وفي غرف قبلية أفضل؟ دلني بأدلة جزاك الله خيرا وزادك تقى وعلماً؟ وهل اتخاذ مصلى في القبو أم في ملحق أفضل؟

ج: الحمد لله أما بعد .. ثبت عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً" متفق عليه ، وفي حديث أبي سعيد عن الترمذي وغيره: "الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام" ، وعليه: فكل مكان طاهر فهو محل للصلاة إلا ما دل الدليل على منع الصلاة فيه كالمقبرة والحمام ، ولا مفاضلة مطلقة بين مكان ومكان إلا ما دل الدليل على تفضيله كالمساجد عموماً ، وأفضلها المساجد الثلاثة المسجد الحرام ثم النبوي ثم الأقصى . وإلا ما ثبت في حديث عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها" رواه أبو داود في "السنن" (570) .
وما عداها من الأماكن فهي سواء إلا أنه قد يفضل بعضها على بعض لأمر يرجع إلى تحقيق مقاصد الصلاة ، كما لو كان بعضها خالياً مما يشغل المصلي كالزخارف والملهيات أو الأصوات المزعجة ونحو ذلك . والله أعلم.

مصلى    مسجد    صلاة    تفاضل