الرئيسة    الفتاوى   حقوق الوالدين والأرحام   موقف الأولاد من أمهم التي ظلمتهم واعتدت عليهم

موقف الأولاد من أمهم التي ظلمتهم واعتدت عليهم

فتوى رقم : 7444

مصنف ضمن : حقوق الوالدين والأرحام

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 29/05/1430 16:58:56

س : يا شيخ ! نحن أسرة نتكون من 7 أولاد و 7 بنات ، ابتلينا ابتلاء عظيماً وزلزلنا زلزالا شديد ولا نعلم ما السبب ؟! إلا أن لنا أما غريبة الأطوار تمكر بنا وتفرق بيننا ولا تحنو علينا كحنو الأمهات ولا تتوسط لنا في خير ، ولا تحاول أن تدفع عنا السوء والمصائب ، وتكلفنا ما لا نطيق! كلما زدنا لها في الخير زادتنا نكالا وجحودا كما يفعل العدو الحاسد الحاقد المتربص ، وأغلب الأحيان تكيدنا بخفية ، فالآن جميعنا مرضى بين الحياة والموت ، ولكننا نحمد الله على كل حال فما توصينا به ؟, وهل يجوز لنا أن نخرجها من البيت حيث إنها فتنتنا في ديننا ودنيانا ؟ وهل يجوز لنا أن نكثر من التعوذ من شرها وكيدها ؟. والمصيبة أن لا أحد يصدق ذلك ونحن لا نلومه ؛ لأننا نحن بأنفسنا لم نصدق ذلك وحسبنا الله ونعم الوكيل! أنا فتاة وأصغر البنات .. أفتونا جزاكم الله خيراً.

ج : الحمد لله وبعد .. نوصيكم بالرقية ، بأن يرقي كل واحد نفسه بنفسه بالفاتحة وآية الكرسي وآخر آيتين من سورة البقرة والمعوذات الثلاث وسائر القرآن ، والتعاويذ والأوراد الشرعية الموجود في كتب الأذكار . كما نوصيكم بالصبر واحتساب الأجر والإكثار من الطاعات، والإكثار من دعاء الله تعالى والتضرع بين يديه في أوقات الإجابة كآخر الليل وبين الأذان والإقامة ويوم الجمعة ، وفي السجود وآخر التشهد . ولا يجوز لكم إخراج والدتكم من البيت ولا الدعاء عليها ولو ظلمتكم؛ لقوله تعالى : "وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً" فالواجب عليكم الصبر على أذى أمكم ، ولكنم في ذلك الأجر العظيم من الله جل وعلا. وحاولوا حل المشكلة بالطرق التي ترونها مناسبة . والله أعلم .

عقوق    برّ الوالدين    أب    أمّ    ولد    ظلم