الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   مصير المجنون في الآخرة

مصير المجنون في الآخرة

فتوى رقم : 7418

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 29/05/1430 15:40:40

س : ما هو مصير المجنون في الآخرة ؟ وهل تُشرع الصدقة والدعاء له بعد موته ؟ وشكرا.

ج : الحمد لله أما بعد .. إذا زال عقل المسلم فقد ارتفع عنه التكليف ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : "رُفع القلم عن ثلاثة عن الصبي حتى يبلغ، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن المجنون حتى يفيق" . رواه أبو داودَ ، ولا يحاسب إلا على عمله قبل زوال عقله ، ولا يحاسب على ما بعده .
وأما في الآخرة فإن كان من أب مسلم أو أم مسلمة فله حكم الإسلام ؛ تبعا لأبويه ، وإن كانا كافرين ففيه خلاف بين أهل العلم ؛ فقيل هو من أهل الجنة ، وقيل يمتحن فيدخل الجنة أو النار بناء على امتحانه ، وهذا الأخير هو الراجح ، ولو دعا له قريبه أو تصدق عنه أُجر الاثنان . والله أعلم .