الرئيسة    الفتاوى   حكم الصلاة وتاركها   زوجها مستقيم ولكنه يتهاون في الصلاة

زوجها مستقيم ولكنه يتهاون في الصلاة

فتوى رقم : 7411

مصنف ضمن : حكم الصلاة وتاركها

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 29/05/1430 13:43:27

س : السلام عليكم .. فضيلة الشيخ ! رعاك الله وزادك من فضله .. لدي استشارة وبحثت كثيراً عن إجابة لكن ما من مجيب ، زوجي ملتزم حافظ للقرآن يخاف الله لكنه ينام عن الصلوات كثيراً كثيراً ، ولا ينظم الساعة لإيقاظه ، ويتأخر عن صلاة الجماعة إذا كان مستيقظاً ، ذكرته كثيراً بالله ووعظته وما من مجيب ، تنازعنا البارحة من أجل هذا الموضوع وقررت ألا أوقظه للصلاة أبداً ؛ لأنه أتعبني ، والآن هو نائم ولم يصل الفجر ، تنازلت وأيقظته خوفاً عليه من العقاب ولم يستيقظ ، وأنا لم أنَمْ من الحزن عليه ، فهل ما فعلته صحيح ؟ وهل علي ذنب في تأخيره للصلاة؟, وماذا أفعل معه؟.احسن الله إليك، والله إني أدعي لك .

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ننصحك بالصبر عليه والسعي في استصلاحه وهدايته بشتى الطرق المناسبة ، من الأشرطة والكتيبات والمطويات وفتاوى العلماء ، وتذكيره وتخويفه بالله تعالى . وإذا فعلت ذلك فلا إثم عليك بعد ذلك إذا نام عن الصلاة أو ترك الصلاة مع الجماعة . والله أعلم.