الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   حكم الاستعانة بغير القادر من البشر

حكم الاستعانة بغير القادر من البشر

فتوى رقم : 7082

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/05/1430 14:39:15

س : شيخنا .. أحسن الله إليك .. هل كل استعانة بغير القادر من البشر شرك أكبر؟

ج : الحمد لله أما بعد .. لا تجوز الاستعانة بإنسان فيما لا يقدر عليه إلا الله ؛ كإحياء الموتى وإقامة الساعة وإدخال أحد في الجنة أو النار ، ونحو ذلك مما لا يقدر عليه ولا يتولاه إلا الله ، ويكون من استعان فيها بغير الله كافر كفرا أكبر مخرجا من الملة ، والدليل على ذلك قوله تعالى : "إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ" . وقوله صلى الله عليه وسلم : " .. وإذا استعنت فاستعن بالله" رواه أحمد . وإنما وقع الشرك لأن هذا المستعين قد جعل المستعان به من البشر في مقام الخالق المعبود فهنا كان الشرك الأكبر .
وقد يقع بين النوعين نوع ثالث يُشكل في كونه مما لا يقدر عليه إلا الله ، أو يقدر عليه البشر ؛ فهنا يغلب المسلم جانب الاحتياط ، وأن يستبريء لعرضه ودينه . والله أعلم .