الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   هل البكاء على المصيبة يعارض الإيمان بالقضاء والقدر؟

هل البكاء على المصيبة يعارض الإيمان بالقضاء والقدر؟

فتوى رقم : 6564

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/05/1430 07:27:39

س: السلام عليكم .. أنا مريضة بالخجل مما جلب لي المصائب، وأحيانا أبكي رغما عني، هل أكون لست مؤمنة بالقضاء والقدر؟ وأرجو من الشيخ الدعاء لي بالشفاء في ظهر الغيب وجزاكم الله خيراً.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما دام أن هذا البكاء يحصل بغير إرادتك وليس مصحوباً بالتذمر والتسخط فلا حرج عليك ولا تكونين غير راضية بالقضاء والقدر، ولكن ينبغي عليك أن تأخذي بوصية النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- عند مسلم: "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان". وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عباس: "واعـلم أن الأمـة لـو اجـتمـعـت عـلى أن يـنـفـعـوك بشيء لم يـنـفـعـوك إلا بشيء قـد كـتـبـه الله لك، وإن اجتمعـوا عـلى أن يـضـروك بشيء لـم يـضـروك إلا بشيء قـد كـتـبـه الله عـلـيـك؛ رفـعـت الأقــلام، وجـفـت الـصـحـف" رواه الترمذي ، وفي رواية غير الترمذي: " احفظ الله تجده أمامك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وما أصابك لم يكن ليخطئك، واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً". والله أعلم.

بكاء    مصيبة    قَدَر    رضا    تعارض    

تراضي