الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   تصنع الشكوى من الزوج لتوقي العين

تصنع الشكوى من الزوج لتوقي العين

فتوى رقم : 6430

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/04/1430 23:18:23

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. يا شيخ .. في مجتمعنا نساء أنعم الله عليهن بالسعادة في حياتهن الزوجية، ولكنهن هداهن الله يكثرن الشكاية من أزواجهن، وذلك باتفاق مسبق بينها وبين زوجها على الشكوى منه في المجالس النسائية؛ خشية من العين والحسد؛ فهل يعتبرن من كفارات العشير؟ وهل يكتبن من حطب جهنم؟ علما يا شيخ بأن إحداهن قالت لي: اتفقي مع زوجك واتشمتي منه؛ فهل يجوز لي أن أفعل ذلك؟ وإن كان لا يجوز فما واجبي تجاههن؟ وجزاك الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. حياكم الله فضيلة الشيخ .. ولا يظهر أن هذا من كفر العشير الذي ورد الوعيد فيه؛ مادام برضا الزوج، ولكنه ليس طريقا مشروعا لتوقي العين؛ بل تأثم به المرأة؛ لأن فيه كذبا ظاهرا حيث يُخبر عن الشيء بخلاف واقعه، وفيه جحود لنعمة الله عليهما، وإثارة لسوء ظن الناس بهما، وبعث الظغينة عليهما؛ لاسيما من أقاربهما، وما يتضمنه من ترك التحدث بنعمة الله تعالى التي أمر الله بها في قوله: "وأما بنعمة ربك فحدث".
هذا وليكن التوقي من العين بالطرق المشروعة الصحيحة من ذكر الله والتبريك والتعاويذ الشرعية، وأذكار الصباح والمساء، وترك الكلام عن أسرار الحياة الزوجية لاسيما ما يتعلق بالأُدمة بين الزوجين؛ فقد جاء في الحديث: "استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان، فإن كل ذي نعمة محسود". والله أعلم.

كذب    أعيان    زوج    زوجة    حيلة    حسد