الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   تعاني من الغيرة الشديدة من الزوجة الأولى

تعاني من الغيرة الشديدة من الزوجة الأولى

فتوى رقم : 6149

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 29/02/1430 14:57:00

س: أنا متزوجة برجل معدد وعادل وذي خلق ودين، ولي ثلاثة أشهر منذ تزوجته، وأنا الثانية، تزوجته وأنا بكر، كنت لا أريد التعدد إلا أن النصيب بقضاء الله وقدره. والسبب الرئيسي هو سوء وضع أهلي، والمشكلة أني أعاني من الغيرة الزائدة التي أثرت على نفسيتي جداً، وأحياناً أتمنى أن أنفصل، وأبكي؛ لأني وقعت في حيرتين: الأولى: أني لا أريد الرجوع إلى أهلي. والثانية: قد وقعت في حب زوجي وهو أيضا يحبني. وبدأت أمرض؛ لأني أكتم غيرتي وأحاول أن أبتعد عن الأسباب، لكن أحياناً لا يساعدني في ذلك.
والمشكلة الأخرى أني أريد أن أحمل وهو أيضا يريد ذلك، ولديه ابنتان من الأولى ولكن لم ينجب بعدهما منذ سنة، ولم أحمل أنا ولا زوجته الأولى، فشعرت باكتئاب جدا وأخاف من اليأس.
يا شيخ .. باختصار: ما نصيحتك؟ فليس لي أحد ينصحني أو يشير علي. نفسيتي ساءت ولم أستمر بالدعوة، والقرآن يتفلت مني مهما قرأته أو راجعت حفظه. صرت أنظر لبيتي على أنه سجن بدلاً من أن أقضي وقتي في دعوة وعلم، الفراغ قتلني.

ج: الحمد لله أما بعد .. عليك التذرع بالصبر وأن تعلمي أن كونك ضرة من قدر الله عز وجل الذي لا مرد له؛ وإذا تذكر الإنسان هذه الحقيقة استقرت نفسه وهدأ قلبه، وأن تعلمي أن هذا الإشكال النفسي سيكون عارضاً؛ ثم يزول في وقت يسير وتتابعين حياتك ـ إن شاء الله ـ بشكل طبيعي؛ بحيث تتكيفين مع الوضع الجديد، وأكثري من الدعاء بأن يعينك الله تعالى على أمور حياتك وأن تتحري ساعة الإجابة كأدبار الصلوات المكتوبة وثلث الليل الآخر وساعة الجمعة وكما قال الله: "فإن مع اليسر يسر. إن مع اليسر يسرا". والله أعلم.

علاج    غيرة    ضرة    امرأة    استشارة