الرئيسة    الفتاوى   صلاة التطوع   الفرق بين الشفع والوتر وصلاة الليل

الفرق بين الشفع والوتر وصلاة الليل

فتوى رقم : 6092

مصنف ضمن : صلاة التطوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 26/02/1430 22:09:00

س: الشفع والوتر، هل هما من الوتر أم أن الوتر لوحده والشفع زيادة؟ وما الفرق بين صلاة الليل والوتر؟ وهل كل صلاة الليل يُطلق عليها وتر؟

ج: الحمد لله أما بعد .. الشفع هو صلاة ركعتين ركعتين، والوتر صلاة ركعة أو ثلاث أو خمس أو سبع أو تسع بسلام واحد، وكلاهما من قيام الليل.
وصلاة الوتر عبادة مستقلة لا تكون إلا بعدد وتر؛ كالواحد والثلاثة والخمسة، ولها صفات متعددة منها الركعة الواحدة مفردة.
ومنها شفع تابع للوتر، وهو ما يُقرأ فيه بسبح والكافرون.
وله صفات أخرى مختلطة مع الشفع من قيام الليل فيسرد الثلاث أو الخمس أو السبع دون تشهد ولا سلام.
ومن صفاتها في السرد أن يجلس للتشهد، ويقوم للركعة الأخيرة، وفي حالة خلط الشفع مع الوتر يطيل في شفعه ويخفف في وتره، ثبت ذلك كله في جمع من الأحاديث.
وإذا فصل الشفع عن الوتر صلى الشفع مثنى مثنى يفصل بين كل ركعتين بسلام، ولا يسرد الأربع؛ فقد ثبت عن ابن عمر: أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلاة الليل فقال: "صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى" رواه البخاري ومسلم، وزاد: فقيل لابن عمر: ما مثنى مثنى؟ قال: يسلم في كل ركعتين. والله أعلم.