الرئيسة    الفتاوى   الإجارة   فتح مكاتب السياحة

فتح مكاتب السياحة

فتوى رقم : 6065

مصنف ضمن : الإجارة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/02/1430 18:54:00

س: السلام عليكم .. فضيلة الشيخ سليمان .. ما حكم إنشاء شركة سياحة تقوم بمنح تأشيرات لدخول وخروج الناس مسلمين وكفار من وإلى البلد؟ وللعلم من مناشطها منح تأشيرات للعمرة، وتقدم خدمات للسياح، ومنها: زيارة أماكن تاريخية بها تماثيل وصور، مع علمكم باختلاط السواح، وكذلك تقدم تأميناً صحياً؛ فما هو الحكم في مثل هذه الشركة؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. العمل الرئيس لمكاتب السفر والسياحة هو إصدار تذاكر السفر جواً أو بحراً أو براً، أو تنظيم دخولهم إلى البلد، وما يتعلق بها من شحن أمتعة ذلك بتنظيم إقامة زبائنها في الفنادق والمنتجعات السياحية. وهذا العمل من حيث الأصل جائز، ولا يُستثنى من ذلك إلا إذا تمحض نشاط الزبون في سياحة محرمة، وعلم المكتب أو موظفه بيقين أو غلبة ظن عن ذلك الزبون المعين أنه يمارس النشاط المحرم.
وأما إدخال الكفار في بلد المسلمين فليس ممنوعا بذاته، إلا إذا علمنا عن الشخص المعين أنه يمارس عملا ممنوعا؛ كالدعوة إلى دينه، أو المجاهرة بشرب المسكرات، فبناء عليه يجوز لك فتحه أو العمل فيه، وإن كنا نندبك - من غير عزيمة ـ إلى العمل في نشاط آخر أنفع للأمة. والله أعلم.

سياحة    تجارة    إجارة