الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   يمنعها زوجها من الركوب مع غير المحارم مطلقاً

يمنعها زوجها من الركوب مع غير المحارم مطلقاً

فتوى رقم : 5805

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/02/1430 06:51:00

س: السلام عليكم .. أنا أم لثلاثة أبناء، زوجي يغار علي ويمنعني من الذهاب مع أحد غير محرم وإن كنت بصحبة أمي أو مجموعة من النساء، وإن كان - مثلا - ولد خالي مع أمه أو عمته، وليس لي من المحارم إلا أخي وخالي وجدي المقعد وزوجي، والجميع يعمل في شركة دوامها طويل، فيستثقل زوجي كثيراً من التوصيل لدرجة أن السنة تمر ولم أزر جدتي لأبي أو عمتي إن لم يأخذني أخي، وعندما أناقشه أحيانا يقول: لا يلزمني الشرع بتوصيلك. ضَيَّقَ علي كثيرا مما جعلني أضطر في ظروف أن أركب مع أمي مع السائق أو أحد أبناء أخيها وأقول له: أخي سيوصلني. قاصدة أخي في الإسلام فما حكم تصرفي؟ ولو اكتشف أمري ماذا أقول له؟ جزاكم الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما دام أن زوجك لا يرضى بركوبك مع أجنبي عنك ولو بدون خلوة فلا نرى لك عصيانه ومخالفته، وحاولي زيارة أقاربك وصلتهم معه أو مع أحد من محارمك ولو على فترات متباعدة، وتلطفي معه حتى يأذن لك بالذهاب مع النساء المأمونات من قريباتك إلى زيارتهم ولو بدون محرم.
وأما زيارات الأقارب المقربين؛ كالجدة والخالة والعمة فيجب عليه أن يقوم بتوصيلك إليهم في كل مناسبة أو اجتماع تحصل به أدنى الصلة الواجبة مما هو معلوم عرفا؛ لأن الله قال: "وعاشروهن بالمعروف" وهذا من أعظم العشرة بالمعروف. والله أعلم.