الرئيسة    الفتاوى   أحكام الموظفين والطلبةوالعمال   العمل في شركة تتعاون مع شركات التأمين في تقدير الحوادث

العمل في شركة تتعاون مع شركات التأمين في تقدير الحوادث

فتوى رقم : 5634

مصنف ضمن : أحكام الموظفين والطلبةوالعمال

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/03/1430 11:51:00

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أعمل مهندساً في مكتب اختبار واستشارة منذ 4 أشهر، ويتمثل العمل الذي يسند إلينا من قبل شركات التأمين في الذهاب إلى المتضرر لمعاينة الحادث ومعرفة السبب، ثم نقوم بكتابة تقرير يحتوي على كل المعلومات عن الحادث من ذلك مبلغ الأضرار ومبلغ التعويض، فما حكم هذا العمل؟ وقد ادخرت مبلغاً من المال من هذه الوظيفة؛ لأني إن شاء الله سأعقد في مارس، فما حكم هذا المال؟ جزاكم الله خيرا وبارك في جهودكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن تقدير الأضرار الناتجة عن الحوادث مباح من حيث الأصل .
وأما العمل في شركة التأمين التي تعتمد هذه التقارير فإن كان تعاونيا فلا إشكال في العمل فيها مطلقا ، وإن كان تجاريا فإن هذا التأمين محل اجتهاد بين أهل العلم، ولا حرج على الموظف في طاعة رئيسه في مسألة اجتهادية .
وقد نص العلماء على ذلك في كتب الأحكام السلطانية ، وذلك لأن الأمور لا تستقيم إلا بذلك ؛ ولو أُذن لكل موظف ، أو لأحد من رعية الحاكم بالمخالفة والعصيان في كل مسألة اجتهادية ، أو استباح ذلك لنفسه لاضطرب بذلك أمر الدين والدنيا .
ومما يُعلم ضرورة أن للولاة في عهد الخلفاء الراشدين آراء أخذوا بها اجتهادا أو تقليدا خالفوا به اجتهاد الخليفة ، ونحو ذلك للموظفين مع الولاة ، ومثله للغلمان والرقيق مع أصحاب التجارات ؛ فلو كان لاجتهاداتهم أثر في أمور الولاية لظهر ذلك وبُيِّن .
ولا فرق في ذلك بين عمل الموظف في عمل عام أو خاص .
وهذا لا يعني ترك البيان ، وتوضيح الأرجح . والله أعلم .