الرئيسة    الفتاوى   حقوق الوالدين والأرحام   إعلام الخالة بالمحبة في الله

إعلام الخالة بالمحبة في الله

فتوى رقم : 5608

مصنف ضمن : حقوق الوالدين والأرحام

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/02/1430 20:51:00

س: السلام عليكم .. فضيلة الشيخ! لدي خالة أحبها جدا، ولها معزة فى قلبى، فهل يجوز أن أقول لها: إنى أحبك فى الله؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. نعم؛ يجوز للرجل أن يقول لمن تحرم عليه من النساء ذلك ، بل هو مشروع؛ فعن المقدام بن معدي كرب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه" رواه الترمذي .
قال المناوي في فيض القدير: (تنبيه: ظاهر الحديث لا يتناول النساء فإن لفظ "أحد" بمعنى: واحد، وإذا أريد المؤنث إنما يقال: "إحدى" لكنه يشمل الإناث على التغليب، وهو مجاز معروف مألوف، وإنما خص الرجال لوقوع الخطاب لهم غالبا، وحينئذ إذا أحبت المرأة أخرى لله ندب إعلامها) .
ولكن ليُحذر من حالة الإعجاب التي تتجاوز حب القريب لقربيته إلى الإعجاب بالمحسوسات كالصوت والصورة والهيئة ؛ فيما يصورها الإنسان لله . والله أعلم .