الرئيسة    الفتاوى   أحكام المولود وتربية الأولاد   هل يسوى بين الذكر والأنثى في النفقة والعطية؟

هل يسوى بين الذكر والأنثى في النفقة والعطية؟

فتوى رقم : 5471

مصنف ضمن : أحكام المولود وتربية الأولاد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 29/01/1430 14:06:00

س: رجل أراد أن يهب أبناءه وبناته مبلغ مائة ألف لكل منهم بالتساوي، فاعترض أحد الأولاد وقال: أنا لا أوافق، وموافقتي ضرورية، إلا أن تهب الإناث نصف نصيب الذكور، هل هذا الولد معه حق؟

ج: الحمد لله أما بعد .. يجب العدل بين الأولاد في العطية المطلقة والهبات والهدايا، بخلاف النفقة وحاجة الولد ذكرا أو أنثى؛ كالسيارة والتزويج والمساعدة في بناء المنزل؛ إذا كان يحتاج إلى ذلك؛ فالواجب فيها الاقتصار على موضع الحاجة.
ويكون العدل في العطية المطلقة بأن تُقسم بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم" ولا أحد أعدل من الله تعالى وقد جعل للذكر مثل حظ الأنثيين. والله أعلم.

عَدل    ولد    أب    ابن    بنت    عطية    نفقة    

أب    أم