الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   الطلاق في الطهر الذي حصل فيه جماع وحكم الإشهاد عليه

الطلاق في الطهر الذي حصل فيه جماع وحكم الإشهاد عليه

فتوى رقم : 5329

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/01/1430 21:26:00

س: فضيلة الشيخ .. السلام عليكم .. طلقت زوجتي لأول مرة في طهر قد جامعتها فيه، وبعد حوالي أسبوعين علمت من أحد الأقارب أن هذا الطلاق لا يجوز، وأنه لا يقع كطلاق شرعي. بعد علمي بذلك بأسبوعين تقريبا أبلغت زوجتي أنني راجعتها وأبلغت والدها بذلك، علما أني لم أشهد شهودا على طلاقي لها ولا على مراجعتي لها عدا إبلاغي لأبيها في المراجعة. لدي سؤالان:
الأول: هل طلاقي لها في الطهر الذي جامعتها فيه صحيح وتعتبر تلك الطلقة الأولى لها؟ أم أن طلاقي باطل وكأني لم أطلق وأنها لا تحتاج مني لمراجعة؛ لأنها لم تطلق أصلا؟
الثاني: هل إشهاد الشهود شرط لصحة الطلاق أو المراجعة أم أن الطلاق والمراجعة يمكن أيقاعهما بدون الإشهاد عليهما؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الطلاق في الحيض أو الطهر الذي حصل فيه جماع محرم، والإشهاد على الطلاق والرجعة مستحب، وليس شرطاً لصحتهما .
وعليك فيما يتعلق بوقوع الطلاق أو عدمه مراجعة المفتي مباشرة . والله أعلم.

شهادة    طلاق    طهر    جماع    

إشهاد    شاهد