الرئيسة    الفتاوى   النكاح   السفر للسياحة مع النكاح بنية الطلاق

السفر للسياحة مع النكاح بنية الطلاق

فتوى رقم : 5273

مصنف ضمن : النكاح

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 13/01/1430 06:10:00

س: السلام عليكم .. فضيلة الشيخ ! هناك قريب لي يسافر إلى أندونوسيا في الصيف ويتزوج من امرأة مطلقة أو أرملة أندونيسية بوجود الولي وشاهدين ومأذون ودفع مهر، ولا يحدد مدة الزواج، ويسافر بعد انتهاء مدة سفره ويطلق ويفعل ذلك كل إجازة، فما حكم هذا الزواج - أثابكم الله - وهو يكره الزنا ويخاف الله؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا تم الزواج بشروطه وأركانه المعتبرة لم يؤثر في صحته أن يكون مربوطاً بمصلحة معينة؛ كأن ينوي الطلاق إذا تم له أمر معين، أو انتهت مهمة معينة. قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (7/137): (.. النكاح صحيح في قول عامة أهل العلم, إلا الأوزاعي قال: هو نكاح متعة. والصحيح: أنه لا بأس به, ولا تضر نيته .. ). وأما ما عليه كثير من الناس من السفر لهذا الغرض فلا أراه؛ لأنه أشبه بالزنا. والله أعلم.