الرئيسة    الفتاوى   أحكام المساجد   الصلاة في النعال

الصلاة في النعال

فتوى رقم : 4837

مصنف ضمن : أحكام المساجد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/12/1429 11:12:00

س: فضيلة الشيخ .. متى تكون الصلاة بالحذاء سنة؟ وجزاك الله خيراً.

ج: الحمد لله وبعد .. جاء في الصلاة بالنعال جملة من الأحاديث؛ منها حديث أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا جاء أحدكم إلى المسجد فلينظر فإن رأى في نعليه قذرا أو أذى فليمسحه وليصل فيهما". رواه أبو داود والدارمي، وقوله صلى الله عليه وسلم: "صلوا في نعالكم ولا تشبهوا باليهود" رواه الطبراني عن شداد بن أوس.
وهذه المسألة من المسائل التي تجاذبها جانبان: التعبد المحض، أو معقولية المعنى، وقد ذكر العلماء المحققون كالإمام ابن تيمية جمعا من هذه المسائل؛ كجلسة الاستراحة، والاضطجاع بعد سنة الفجر، والنزول في المحصب في الحج: هل هي سنة مطلقا أو أنها تفعل بحسب الحاجة والاقتضاء؟
والأظهر في هذه هو معقولية المعنى؛ فإذا وجد سبب للصلاة فيها كانت سنة؛ ككونه أرفق بالناس وأحفظ لأموالهم، أو كانت سمة اليهود التي اختصوا بها وهي ترك الصلاة فيها؛ بخلاف ما لو تغيرت هذه السمة فصاروا مثل غيرهم، ونحو ذلك من الأسباب؛ فإذا انتفت انتفى عنها هذا الحكم، فتعتريها مع انتفائه الأحكام الخمسة بحسب الحال.
لكن إن كان بها نجاسة أو أوساخ تؤذي الناس، أو ترتب على الصلاة بها مفسدة كإفساد فرش المساجد أو تلويثه أو إثارة الجماعة فلا تختلف كلمة العلماء على أنه لا ينبغي فعله. والله أعلم.

صلاة    حذاء