وصايا للدعاة

فتوى رقم : 4607

مصنف ضمن : الدعوة والتربية والحسبة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 19/12/1429 08:22:00

س: أحبك في الله شيخي الفاضل .. أتمنى أن أكون داعية له دور في هداية كثير من الناس؛ حيث ـ ولله الفضل ـ لدي قدرات أظنها تأهلني لذلك؛ فأرجو من فضيلتكم أن تكون عوناً لي بالتوجيه السليم نحو ما أرنو إليه. وجزيتم عني خير الجزاء.

ج: الحمد لله وبعد .. أحبك الله .. الدعوة إلى الله تعالى هي وظيفة الرسل عليهم السلام؛ قال تعالى: "قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني"، وفي الحديث: "فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم".
ونوصيك بالإخلاص لله تعالى في ذلك، واتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الدعوة ومعرفة طرائقه في التعامل مع الناس والمخالفين والعصاة، والسير في الدعوة على ضوء قوله تعالى: "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن". والله أعلم.