الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   كيفية التحصن من أباطيل الرافضة عن الصحابة

كيفية التحصن من أباطيل الرافضة عن الصحابة

فتوى رقم : 4245

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 26/12/1429 08:18:00

س: فضيلة الشيخ .. السلام عليكم .. ما هو أحسن مرجع لما وقع بين الصحابة ـ رضي الله عنهم أجمعين ـ من خلاف، ويتضمن قصة مقتل الحسين رضي الله عنه؛ حتى أتحصن من أباطيل الشيعة الروافض عليهم من الله ما يستحقون؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الذي يحصن من أباطيل الرافضة وغيرهم أن تتعلم مذهب أهل السنة والجماعة في الصحابة وما حصل بينهم على سبيل الإجمال؛ فإذا فهمته وآمنت به كفاك وأغناك عن معرفة تفاصيل ما جرى بينهم، وهاك ملخص ما ذكره الإمام ابن تيمية في هذا الباب: (ومن أصول أهل السنة والجماعة سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ .. ويمسكون عما شجر بين الصحابة‏.‏ ويقولون‏:‏ إن هذه الآثار المروية في مساويهم منها ما هو كذب، ومنها ما قد زيد فيه ونقص وغيره عن وجهه‏.‏ والصحيح منه هم فيه معذورون إما مجتهدون مصيبون وإما مجتهدون مخطئون‏.‏ وهم مع ذلك لا يعتقدون أن كل واحد من الصحابة معصوم عن كبائر الإثم وصغائره‏.‏ بل تجوز عليهم الذنوب في الجملة‏.‏ ولهم من السوابق والفضائل ما يوجب مغفرة ما يصدر منهم إن صدر‏.‏ حتى إنهم يغفر لهم من السيئات ما لا يغفر لمن بعدهم‏.‏ لأن لهم من الحسنات التي تمحو السيئات ما ليس لمن بعدهم‏). أهـ كلامه. ولك الرجوع إذا شئت إلى كتاب "العواصم من القواصم" لابن العربي. والله أعلم.

شبهة    رافضة    صحابي    كيفية