الرئيسة    الفتاوى   الدماء الطبيعية   مجاوزة الدم لأيام العادة

مجاوزة الدم لأيام العادة

فتوى رقم : 3858

مصنف ضمن : الدماء الطبيعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/10/1429 18:17:00

س: سؤال عاجل: امرأة عادتها سبعة أيام، ومازال الدم ينقط؛ فهل تعتد بما زاد على السبعة الأيام؟ أفتونا عاجلاً جزاكم الله خيراً.

ج: إذا كان الدم على صفة الحيض المعتاد في أكثر صفاته؛ كلونه ولزوجته ورائحته وقوة دفعه وألمه في البطن، وكان في عدد أيامه وزمنه فهو حيض، وإن تخلفت أكثر هذه الصفات والأحوال فليس بحيض، وإن أشكل الأمر عليها فتسأل طبيبة النساء لرفع الإشكال، وتعمل بكلامها، والظاهر من السؤال أنه ليس بحيض. والله أعلم.

تجاوز    حيض    دم    مدة